الأنف هو المدخل الرئيسي للهواء ومنه يصل الهواء إلى الرئتين محملا بالأكسجين. ولأسباب متعددة، يتعرض الأنف للانسداد، إما بسبب وجود اعوجاج في الحاجز الأنفي أو لوجود لحميات أنفية، أو لتضخم الغشاء الأنفي، أو نتيجة الإصابة بفطريات الأنف والجيوب الأنفية، وأخيرا لا ننسى احتمال الإصابة بالأورام بأنواعها. وكل هذا يؤدي إلى تعطل عملية التنفس وبالتالي يؤدي إلى أعراض قد تكون مؤثرة جدا في حياة المريض المعيشية والعملية.

التشخيص الدقيق والسليم لكل هذه الأمراض هو المفتاح للعلاج المناسب، وهذا لا يكون إلا باستخدام التقنيات الحديثة المتوفرة حاليا في العيادات التخصصية المعنية بذلك، والتي تساعد على رؤية السبب وتحديده بكل دقة ومن ثم يتم وضع البرنامج العلاجي المناسب.

35640 1198603677 300x240 علاج فطريات الأنف والجيوب الأنفيةأنواع الفطريات

* «صحتك» استشارت أحد المتخصصين البارزين في هذا المجال الدكتور طارق عبد الله عاشور استشاري الأنف والجيوب الأنفية وعمليات تجويف الأنف في وزارة الصحة السعودية، فأوضح في البداية اهتمامه الشديد بهذا الموضوع لأنه يعتبر من الأمراض المنتشرة في المملكة العربية السعودية، حيث إن الفطريات تصيب تجويف الأنف والجيوب الأنفية المتصلة به وتؤدي إلى نتائج وخيمة في منطقة الوجه، بل إن بعض أنواع هذه الفطريات تكون من النوع القاتل الذي لا يمهل المصاب به أكثر من أسابيع. وذكر أن معالجة هذا المرض قد بدأت في أواخر الثمانينات من القرن الماضي.

ويمكن تقسيم فطريات الأنف والجيوب الأنفية إلى نوعين رئيسيين:

* نوع حاد: هو الذي يلازم المريض لأسابيع فقط، ويؤدي إلى تلف كامل في الأنف والوجه والدماغ وغالبا ما يؤدي إلى الوفاة.

* نوع مزمن: يمكن تقسيمه إلى قسمين آخرين؛ هما:

- نوع مزمن فطري تحسسي، وهذا النوع من الفطريات يصيب مئات بل الآلاف من المرضى في كل أنحاء المملكة، وهو نوع تتسبب فيه أنواع محدودة من الفطريات المزمنة التحسسية، يبدأ في تجويف الأنف والجيوب الأنفية، ويؤدي إلى تلف وإذابة عظم الوجه وبالذات العظم ناحية العينين وأسفلهما والعظم الملاصق للدماغ.

- نوع مزمن فطري، يصيب الأنف ومناطق أخرى من الجسم مثل الدماغ وغالبا ما يأخذ فترات طويلة؛ حيث يبدأ في تجويف الأنف والجيوب الأنفية ثم ينتشر إلى الدماغ. هذا النوع يستلزم علاجا مكثفا جراحيا ودوائيا.

فطريات الأنف

* تحدث د. طارق عاشور عن بدايات علاج فطريات الأنف والجيوب الأنفية في المملكة؛ حيث كان الاعتقاد أن مصدر هذا المرض هو جنوب المملكة العربية السعودية، فقط لأن الحالات المرضية كانت تحال بالفعل من جنوب المملكة. وعليه تم ربط أسباب المرض آنذاك بالبيئة غير الصحية التي تساعد في نمو الفطريات مثل التربة الرطبة وتربية الحيوانات والطيور. وعلى مدى نحو ثلاثين عاما تمت معالجة المئات من هذه الحالات.

وبعد ذلك، تغيرت تلك النظرية، واختلفت تدريجيا النظرة للأسباب، عندما ازدادت أعداد المرضى المحولين للعلاج من مدينة جدة وما حولها، والمعروف أن مدينة جدة ليس لها أي علاقة بتربية الحيوانات والطيور، بل إن معظم المرضى كانوا من سكان الشقق والعمارات السكنية، أي من بيئة صحية.

وترسخ لدى الفريق الطبي اقتناع بأن هذه الفطريات موجودة حولنا في هواء المنزل وأجهزة التكييف والفرش وستائر النوافذ وتكييف السيارات. إذن فجميع سكان المملكة تقريبا معرضون للإصابة بهذا المرض لأنهم يعيشون في هذا المناخ نفسه ويتعرضون لهذه المسببات نفسها.

وأصبح من المؤكد أن هذه الفطريات موجودة وكامنة في أجسامنا وأنوفنا، وأن لحظات ضعف ونقص في المناعة وقوة مقاومة الجسم هي التي تؤدي إلى سرعة تكاثرها وانتشارها وظهور أعراض المرض.

أعراض المرض

* أشار د. عاشور إلى أن أهم أعراض هذا المرض هو انسداد الأنف، وأن المرضى دائما ما يأتون متأخرين، وكذلك أن أسباب انسداد الأنف كثيرة ومتعددة؛ وأشهرها اعوجاج الحاجز الأنفي، وحساسية الأنف، وتضخم الأغشية الأنفية. وحيث إن الصيدليات مليئة بعشرات الأدوية الموضعية على شكل قطرات وبخاخات وغسول وأشياء أخرى، فهي قد تريح المريض قليلا، إلا أن ذلك مع الأسف يعطي في الوقت نفسه فرصا ذهبية لهذا المرض الفطري للانتشار أكثر وإحداث الضرر الأكبر.

بل إن كثيرا من المرضى لا يأتون إلى الأطباء إلا بعد أن تكون عظام الوجه قد تآكلت ووصل المرض إلى ما حول العينين ومقدمة الدماغ وأدى إلى جحوظ العينين وتغيير مكانهما إلى أسفل أو إلى أحد الطرفين الأيمن أو الأيسر.

وهنا يعود د. طارق عاشور بذاكرته إلى بدايات علاج مثل هذه الحالات، ويذكر مريضته الأولى التي أجرى لها أول عملية لعلاج الفطريات وكانت طفلة ذات تسع سنوات وتسكن في مكة المكرمة، وبالطبع كانت كبقية مرضى الفطريات متأخرة تماما في حضورها وكانت الفطريات تملأ الأنف والجيوب الأنفية وحول العينين وبالذات العين اليمنى.

وبما أن الفطريات كانت قد وصلت إلى المنطقة القريبة من مقدمة الدماغ، فكان لا بد من التدخل الجراحي من خلال عمل فتحة حول العينين للدخول إلى الأنف والجيوب الأنفية لاستئصال كامل الفطريات ثم قفل الجلد مرة أخرى. كل ذلك لأن العلاج في الثمانينات الميلادية من القرن الماضي لم يكن قد توصل إلى تقنية المناظير الضوئية وكانت العملية الجراحية تجرى بالطريقة التقليدية.

تقنية المناظير الضوئية

* لقد دخلت بعد ذلك تقنية استخدام المناظير الضوئية وتم التدريب عليها وحضور الدورات اللازمة بإشراف أشهر أطباء العالم. ومع بداية التسعينات من القرن الماضي أصبحت هذه العمليات تتم بالكامل باستخدام المناظير، وأصبحت فرص رجوع هذه الفطريات تقل كلما ازدادت الخبرة وتطورت التقنية الجراحية وكذلك بالتحضير الجيد للمريض قبل العملية وإعطاء الأدوية اللازمة قبل وبعد العملية وعمل الأشعة المقطعية والمغناطيسية والعلاج بالكورتيزون ومضادات الحساسية.

العلاج المناعي

* ولقد ظهر بعد ذلك علاج آخر للفطريات جديد وفعال يتم إعطاؤه بعد إجراء العمليات الجراحية وله علاقة بالمناعة وهو يشبه اللقاحات التي تعطى للوقاية من بعض الأمراض.

وهذا العلاج المناعي يتم تحضيره خارج المملكة، وتوفره وزارة الصحة للمرضى، ويتم إعطاؤه تحت اللسان على شكل قطرات لمدة قد تصل إلى أربع سنوات، وهو يساعد على تخفيف فرص تكاثر هذه الفطريات مرة أخرى وبالذات إذا تم إعطاؤه بشكل منتظم مع المراجعة المتوالية والكشف المستمر لدى العيادة التخصصية.

وأخيرا يوجه د. طارق عاشور نصيحته إلى كل المرضى الذين يشتكون من انسداد مزمن بالأنف وبالذات إذا كانت هناك إفرازات بيضاء أو صفراء أو وجود رائحة كريهة، بأن لا يهملوا الحالة أو يتأخروا عن مراجعة الطبيب المختص المتمرس في علاج هذا النوع من الأمراض في وقت مبكر، لأن النتيجة تختلف كثيرا عند الإهمال.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد لـ “علاج فطريات الأنف والجيوب الأنفية”

  1. يوسف الحريبي يقول :

    اشكركم على هذا الموضوع الشيق ولاكثر من رائع الذي يفيد اغلب المجتمع

إكتب تعليقك

إسمك الكريم *

القائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد

وصلات اعلانية

تقويم مدونة هيـا

أبريل 2014
ن ث ر خ ج س أ
« يناير    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930