هناك أنواع عديدة من اللفت ومنها اللفت الأبيض اللفت الأصفر وهي كلها أنواع تمتاز عن البطاطس بكونها لا تسبب أية حساسية في الأمعاء ولا تحتوي على ألكلويدات سامة كما هو الشأن بالنسبة للبطاطس، وقبل اكتشاف البطاطس كان الإنسان يتغذى عن اللفت الذي سبق البطاطس بآلاف السنين، لكنه مع كامل الأسف تخلى عنه الناس وانزلقوا إلى تغذية متدنية، واللفت من الخضر التي تدخل في وقاية الجسم من التسممات وتزوده بالأنزيمات والألياف الخشبية والمركبات التي تمتص الكوليستيرول وتزيل المركبات السامة من الكبد كما تزيل الحصى من المرارة والكلية، واللفت لا يقارن مع البطاطس فيما يخص المكونات الصحية والغذائية النافعة للجسم، وليس هناك أعراض جانبية كما أن جهل الناس بخصائص هذه الخضرة جعلهم يهملونها لكن علم التغذية الحديث يؤكد على ضرورتها للجسم نظرا للمركبات الكيماوية التي تلعب دورا هاما في تنقية الجسم.

a8f1cb5165cececd504b4563a655a995 فوائد اللفت   الدكتور محمد الفايديحتوي اللفت على النحاس والحديد والفوسفور واليود والبوتسيوم والمغنيزيوم والزنك والكبريت، وهذه التركيبة الكيماوية لا تشبه قطعا تركيبة الخضر الأخرى، لأن النحاس واليود والكبريت لا نجدهم في كثير من الخضر، ولا يحتوي اللفت على النشا كالبطاطس وإنما يحتوي على الإنولين الذي يتحلل ويعطي سكر الفروكتوز، وهو سكر لا يحتاج أنسولين كما يلعب الإنولين دور البريبيوتك لأنه ينشط ويغذي باكتيريا البروبيوتيك.

وكون اللفت يحتوي على مستوى هائل من الفايتمين C، فهو يحفظ الجسم من الجذور الحرة والمفاعلات الخطيرة التي تحطم الجسم. وكلما ارتفعت الكمية اليومية من الفايتسمني C كلما كان الجسم محمي من السرطان، ولذلك نلاحظ أن استبدال اللفت بالبطاطس جعل الكمية اليومية من الأملاح المعدنية والفايتمين C تنخفض كما جعل البروبيوتيك يتعطل وهي الأسباب التي أدت إلى رفع مستوى التسمم في الجسم.

واللفت بتركيبته الغنية بالأملاح المعدنية وعلى رأسها البوتسيوم وبالألياف الخشبية وبعض الهرمونات يكون أحسن مادة غذائية للمصابين بالسرطان وارتفاع الضغط الدموي والسكري والمعدة والبانكرياس والمرارة وبعض أمراض الرئة، ويساعد على التخلص من السمنة. والحمية الصحيحة لخفض الوزن وخفض الكوليستيرول هي التخلي نهائيا عن المواد الحيوانية من لحوم وألبان وبيض والتخلي نهائيا عن الحلويات واتباع نظام نباتي يكثر فيه اللفت.

ويساعد مكون الليوتين الموجود بنسبة هامة في اللفت على تفادي أمراض القلب والشرايين، واللفت مصدر أساسي كذلك للفوسفور والكلسيوم وحمض الفولك والمغنيزيوم وهي عناصر تساعد المصابين بالسكريو ارتفاع الضغط الدموي.

وللتذكير فقط فإن أوراق اللفت تعتبر أهم من اللفت فيما يخص المركبات الطبية، فإذا تأكد أن اللفت غير معالج بالمبيدات يجب أن يستفاد من الأوراق التي تحمل المركبات بنسبة أعلى من اللفت نفسه ومن جملة الأمراض التي تتصدى لها سرطان القولون والريوماتويدات وأمراض القلب والشرايين.

مقالات ذات صلة

إكتب تعليقك

إسمك الكريم *

القائمة البريدية

اشترك بالقائمة البريدية ليصلك كل جديد

وصلات اعلانية

تقويم مدونة هيـا

أبريل 2014
ن ث ر خ ج س أ
« يناير    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930